REFERENCE EXHIBITIONS IN ITALY
ASSOCIATED COMPANIES

ASSOMAC ONSTAGE

 

أ 02المجففات

بعد خطوات الدباغة، يجب أن يجفف الجلد لأقصى محتوى داخلى من الرطوبة. يجب أن تتم هذه العملية تحت الظروف البيئية المسيطر عليها وقابلة للتكرار من أجل ضمان الحصول على سطح الجلد المرغوب فيه والخصائص الطبيعية للمنتج. ويمكن تحقيق ذلك إما من خلال تثبيت الجلود المدبوغة لبضع ساعات في الأنفاق المناسبة، أو من خلال المجففات الكهربائية، أو عن طريق التجفيف المتناوب، أو أساليب التجفيف الأخرى، وفقا لنوع المنتج ونوع التشطيب المرغوب فيه.

غرف التجفيف المكيفة التي يتم وضع فيها قطع الجلد على منصة نقالة خاصة ومكيفة عند درجة حرارة ورطوبة متحكم فيهما. كما توفر أنظمة التهوية القسرية انتشار بشكل متجانس درجة الحرارة والرطوبة المتحكم بهما من خلال لوحات التحكم.

إطارات المجففات المثبتة، يكون الجلد فى هذه الحالة مشدود مصمم، ومثبت عن طريق مشابك تثبيت خاصة حيث يثبت فى الإطار بدون ثقب الجلود. في بعض الحالات، المجففات المستخدمة، لهذا الغرض، تتألف من الإطارات التي يتم تشغيلها على سلسلة متحركة ناقلة من داخل إلى خارج غرفة التجفيف، ويدعم كل إطار لوح معدني مثقوب الذي يمكن طيه من أجل تثبيت الجلود جانبي الإطار؛ في حالات أخرى يتم سحب الأطر تلقائيا من خلال نظام قضبان حديدية، أو أنها شيدت بطريقة ناقل معدني مستمر الحركة. يمكن أن تكون أنظمة التوسع آلية أو يدوية، ونظم التثبيت أيضا يمكن أن تعمل يدويا أو آليا.

يتمثل عمل المجففات الكهربائية فى تحديد موقع الجلود كاملة بوجهيها أو نصف الجلود من اللوحات المعدنية، ثم أغلاقها بإحكام بواسطة غطاء. ونصل إلى التجفيف من خلال عمل مشترك لكل من الحرارة والضغط المنخفض من بين طبقات العمل، والذي يسمح بنجاح عملية التبخر السريع للماء في درجات حرارة منخفضة. كما إن شروط التجفيف قابلة للتعديل وفقا لخصائص المنتج الذى سيتم معالجته من خلال أنظمة التحكم.

نفق التجفيف هي صناديق معدنية تتدلى من سقف مصنع للاستفادة المثلى من المساحة المتوفرة. يتم وضع الجلود على قضبان معدنية ويتم نقلها داخل الأنفاق عن طريق السلاسل. كما يتم تغذية النفق بالهواء الساخن عند درجة حرارة ورطوبة معدلة. تساهم الظروف المناخية في التبخر الطبيعي والتكييف مع المحافظة على درجة رطوبة ثابتة. بالإضافة إلى ذلك، تستخدم السلاسل المعلقة لنقل المنتج إلى مناطق الإنتاج حتى لو كانت بعيدة عن بعضها البعض.

يتم تغذية الأجهزة بالهواء الساخن مع درجة حرارة ورطوبة متوازنة، أي ما يعادل غرفة مناخية لتنفيذ عمليات تجفيف المنتج. يتم وضع الجلد، من متوسط إلى كبير الحجم، على دعامات خاصة أو قضبان وإدراجها في الجهاز عن طريق سلسلة متحركة. كما يتم التحكم بالظروف البيئية لتثبيت وترسيخ المنتجات الكيماوية المستخدمة في الدباغة.

Caro cliente e caro fornitore,

In questi giorni stiamo vivendo una situazione imprevedibile, complessa e con la quale non avremmo mai voluto confrontarci. Le imprese associate ASSOMAC, sia strutturate che di piccole dimensioni, sono messe a dura prova e si trovano obbligate a decisioni difficili in un contesto internazionale in continuo cambiamento.

In tutte le nostre aziende, dopo le disposizioni governative per una cessazione delle attività, è sempre più crescente la preoccupazione per la capacità di “resistenza dell’impresa” anche legate alle dotazioni finanziarie per rispettare le future scadenze di pagamento nella salvaguardia dei nostri collaboratori, fornitori e clienti. 

Riprendendo quanto scrive il presidente di Confindustria Vincenzo Boccia nella lettera ai presidenti delle Associazioni Confederate del 31 marzo scorso:

La tenuta del sistema economico e delle filiere dipende però anche da noi, dalla nostra etica della responsabilità e dai nostri comportamenti, per questo faccio un appello a tutte le nostre imprese e lo faccio riportando una frase di Stefano Scaglia, il nostro Presidente di Confindustria Bergamo, un territorio tra i più colpiti in questo momento, che ha dichiarato ieri: “Ogni impresa, indipendentemente dalla sua dimensione, categoria o settore merceologico, è funzionale alla sopravvivenza del nostro tessuto produttivo. Mantenere gli impegni presi nei pagamenti, salvo gravi e comprovate difficoltà, è la decisione che garantisce continuità a tutto il nostro sistema. Adesso è il momento della responsabilità sociale, possiamo e vogliamo essere il centro e i promotori della nuova rinascita”.

In questo momento le nostre imprese stanno cercando di fare il possibile per ottemperare a tutti gli impegni di pagamento nei confronti dei propri fornitori proprio per non incrinare rapporti commerciali storici e non alimentare un dannoso effetto domino.  

Fiduciosi che la collaborazione etica del mondo imprenditoriale unitamente al rispetto degli impegni presi consentirà una pronta ripartenza della filiera pelle e dell’intero sistema produttivo italiano.

Un caro saluto.

Presidente Assomac
Gabriella Marchioni Bocca